lara and mohammed for creation

منتديات الإبداع هنا تجد الإبداع بعينه وتجد أصحابه! (رسم ، موسيقى، أغاني، شعر..... إلخ) مع أرقى الأساليب وكل المعلومات المطلوبةإستمتع في منتدى لارا ومحمد
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الاحلام... بين الحقيقه والخيال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: الاحلام... بين الحقيقه والخيال   الإثنين يونيو 23, 2008 2:32 pm

السلام عليكم

إستحوذت الأحلام منذ القدم على إهتمام الناس بها على إختلاف مكانتهم السياسية والعلمية والسلطوية والفردية، فقد كان



الكُهان والعرًافون يفسرون الأحلام ويطابقونها مع مايمكن أن يحدث في الدولة أو المجتمع أو مع الحاكم أو مع عامة الناس


وهكذا قرأنا وسمعنا حكايات أسطورية قديمة توقف عليها حال الدولة مثلا في القيام بحرب ما أو خوض معركة أو التخلي عن المدينة التي يقطنونها خشية تعرضهم لنكسة حربية أو مرض معد أو جفاف وغيرها من الحكايات التي صح البعض منها أو لم يصح. ولاننسى أن الأحلام تكون إما بيضاء أو سوداء.
وقد يكون أرسطو أول من كتب عن الأحلام الشفافة وهي الأحلام الهادئة الجميلة التي لاتحتاج الى جهد لتفسيرها، فيما تكون أحيانا غير مفهومة أو تنذر بالخطر. ومن هنا لابد لنا من معرفة ما يمكن أن يدور بشأن تفسير الأحلام ومعناها ومغزاها والى أي مدى قد تؤثر على الأنسان، إذ من الممكن أن يرى شخص حلما يغيًر مجرى حياته كليا، وقد يرى أشياء يعتقد أنها سترتبط بمصيره طوال حياته. وهنالك أناس يخشون الأحلام ويظلون حبيسي الأفكار والتصرفات بعد رؤيتهم حلما ما، أو قد يبرمجون حياتهم مجددا حذراً مما رأوه. ومن المعروف أن أحلام المرء تحدث بعد أن يخلد الانسان للنوم، وقد يكون للأحلام معنى وتفسير وتبقى غيرها أشبه بطلسم لايكاد يفقهها أو يتذكرها المرء وقد لايعرف أحيانا كيف يرويها لشخص آخر. وقد يرى الانسان في أحلامه أشياء وحاجات لايفهم كنهها ولا يتبين منها خيط ليعرف ما قد تراءى له في النوم. فهل جربت يوما أن تحاول التحكم باحلامك ؟ وإن حدث ماتتمنى فكيف يمكنك التصرف وماذا ستفعل حينها؟ هل ستتمنى في الحلم لو إمتلكت جناحا لتطير به، أو التحدث مع الله أو تحط رحالك بالسفر مثلا الى مدينة روما القديمة بجنودها وجيشها وأباطرتها وآلاتها القديمة الضخمة التي لن تستطيع تحريك جزء يسير منها إلا بمساعدة الآخرين؟ وهل وهل ..الخ من الأسئلة التي تراودك ساعتها. ولكن العلماء يقولون أن الانسان حينما يحلم فانه لايدرك ذلك في الواقع لأنه ينتقل الى عالم غيبي آخر غير الحياة، وغالبا ماتكون الأحلام مستمدة من الواقع الحياتي للفرد بغض النظر عما يراه أو يتراءى له ونوع الحلم الذي يكتنف منامه. وحينما يستيقظ الانسان يتعجب لما رآه ويظل متسائلا كيف إستطاع أن يرى هذا الحلم ولماذا لم يفعل كذا وكذا ولماذا لم يقم بشيء ما ليدفع عن نفسه هذا الحلم الذي قد يكون مرًوعا أو مؤلما أو يتخلله العذاب والصراخ؟
وقد تكون الأحلام الشفافة مثيرة للجدل كونها تنم عن غاية في الوضوح والجلاء وتحيق بها الأشراقات النورانية كما لو كان الانسان يرى قطعة كريستال ساطعة البهاء، وقد تأتي على العكس تماما لما يكتنفها الغموض والسوداوية والألغاز التي تحير الرائي والسامع بحلم غريب كهذا.وقد ذكر الطبيب النفساني الهولندي فريدريك فان إيدن في كتابه الصادر عام 1913 عن وجود تسعة تعريفات واضحة للأحلام بما فيها العادية المألوفة والرمزية والقوية. وقد دوًن بضعة حالات من أحلامه الواضحة الخاصة به، وذكر ما إعتقده هو شخصيا بشأنها ساعة الحلم وبعد يقظته، إذ أشار الى أنها غالبا ما كان يرى نفسه يطير أو يصعد الى مكان شاهق. وقد يرى الانسان في الحلم أنه يتلفظ بكلمات غير مفهومة وغريبة أو يسمعها من أناس معه في الحلم دون أن يفهم مايقولونه أو حتى يدرك بأية لغة يتحدثون. أو قد يرى نفسه وهو يتسلق أعالي شجرة ضخمة تكاد لاتنتهي، أو يرتقي سلما رفيعا جدا معلقا بالفضاء ليس له بداية ولانهاية والمكان غير معروف. ويطيل الوصف في أشياء يراها المرء قد يصعب شرحها أو وصفها من قبل الحالم نفسه. وهنالك خبراء مختصون بعالم الأحلام يعزون السبب في ذلك الى تصرفات يقوم بها العقل الباطني تعكس ما قد مر به الشخص أحيانا من فترات عصيبة أو شديدة الوقع على النفس تترك أثرا في مداركه النفسية قد تتجلى برؤية أحلام عجيبة كهذه، أو قد يختزن العقل الباطني حادثة ما تبقى حبيسة في دماغه لفترة طويلة حتى يكاد ينساها ثم تأتي على شكل حلم قوي التأثير في النفس تاركة حيرة وقلقا قد يدوم طويلا. يقول الدكتور ماثيو والكر (مديرمختبر بحوث النوم والإضطرابات النفسية) نحن لسنا واثقون عما يحصل في الدماغ أثناء رؤية الحلم، ولكن الجزء الأمامي من الدماغ يتعامل مع العقل وقد يستجيب لما يفكر به المرء أثناء وصوله الى المرحلة الخامسة من الحلم حيث يكون الجسم مشلولا أساسا وغير قادر على الحركة بأستثناء جفون العين التي تبقى يقظة وتستجيب لتفكير العقل. وهكذا فان الحلم يتم عند تعاون العقل مع العين بنفس الوقت يمكنا الشخص الحالم بادراك ما يراه في عالم الأحلام. ويقول بعض الخبراء أيضا أن الأحلام الواضحة الشفافة تحدث حينما يقرر الفرد مثلا زيارة مكان ما فيقوم العقل الباطني بخزن إرادة الفرد وتحقيقها في المنام، أي بمعنى آخر أن العقل الباطني ينفذ أوامر الدماغ في تفكيره وينجزها له على شكل حلم. كما إستنتج باحثون عديدون أن الأحلام تكون بمثابة علاج للكوابيس المتراكمة في العقل الباطني حيث يزيلها الحلم من داخل العقل الباطني كما لو يتخلص المرء من حمل ثقيل على كتفه. وأفضل مايمكنك فعله هو أن تتذكر بالكامل مارأيته في المنام، وكلما أردت الذهاب للنوم قل لنفسك بانك ستنام الآن وسترى حلما وستحتفظ بتفاصيله وانه عبارة عن شيء غير واقعي تماما مثلما ترى نفسك تحلق عاليا في الفضاء ولك أجنحة وحينما تصل الى هذه النقطة واصل تخيلك بالاستمرار في التحليق إلى أن تنام بالفعل. ويظن الخبراء أن راحة الانسان أثناء النهار تكون مهمة للغاية، ولايعني هذا الراحة المطلقة قدر مايعني تجنب المرء للجهد العضلي والنفسي الزائد قدر الامكان وتناول وجبة صحية تشمل الفيتامينات كافة مع مراعاة شرب اللبن الذي يعمل على تهدئة الأعصاب وإزالة التعب والشعور بالنوم. كما يوصي الخبراء بضرورة أخذ فترة قيلولة عند ساعات الظهيرة على أن لا تزيد عن ساعة واحدة الى ساعة ونصف، حيث تسترخي العضلات ويرتاح الجسم من التعب المضني الذي بذله الشخص أثناء العمل سواء كان في البيت أو الوظيفة. كما أن الأسرة والوسائد المريحة تكون عاملا جيدا لضمان نوم هادئ ومريح يزيل الجهد اليومي. ويفضل العلماء والخبراء المختصون بعالم الأحلام وتأثيراتها النفسية، بأن يسعى الفرد بنفسه لطرد كل تفكير مؤذ للنفس والعقل والصحة بمجملها، وتجاوز المنغًصًات الحياتية ومحاولة التوجه الى سلوك آخر مثل الأستماع لبعض الموسيقى الهادئة وأخذ حمام فاتر والخروج الى متنزه قريب مع من تحب من الأصدقاء أو العائلة أو حتى مع أحد حيواناتك المفضلة، على أن تجنب نفسك الخوض بالتفكير بما يمكن أن يزعج العقل حتى تأتي النتيجة كما تحب. وفي كل الأحوال تبقى الأحلام عالما واسعا قد يكون مجهول العوالم أو غير مفهوم تماما ولكنه أحيانا يعكس حالة حقيقية للفرد بدون إرادة منه، فنم عزيزي القارئ قرير العين وتذكر أن الخالق معك في اليقظة والمنا
م
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: الاحلام... بين الحقيقه والخيال   الثلاثاء يونيو 24, 2008 2:35 am

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: الاحلام... بين الحقيقه والخيال   الثلاثاء يونيو 24, 2008 4:29 am

شذى الزهور كتب:
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ...

اهلا بك
وشكرا لمرورك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 1292
العمر : 24
الموقع : htttp://topcreation.mam9.com
اوسمه الابداع :
تاريخ التسجيل : 28/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: الاحلام... بين الحقيقه والخيال   الثلاثاء يونيو 24, 2008 5:08 am

الف شكر اختي علي الموضوع الرائع .

_________________
أسرت قريش مسلما في غزوة .... فمضي بلا وجل الي السياف
سألوه هل يرضيك انك سالما ......ولك النبي بفدي من الاتلاف
فأجاب كلا لاسلمت من الردي .....ويصاب انف محمد برعاف



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://topcreation.mam9.com
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: الاحلام... بين الحقيقه والخيال   الثلاثاء يونيو 24, 2008 5:56 am

محمد كتب:
الف شكر اختي علي الموضوع الرائع .

اهلا بك
شكرا لمرورك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: الاحلام... بين الحقيقه والخيال   الجمعة يوليو 04, 2008 3:23 pm

شكرا ماري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الاحلام... بين الحقيقه والخيال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
lara and mohammed for creation :: المنتدي العام :: المنتدي العام-
انتقل الى: